dal3

هلا والله شرفتو
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تابع....قصة قمر خالد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
VAPID

avatar

عدد الرسائل : 70
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 25/11/2008

مُساهمةموضوع: تابع....قصة قمر خالد   السبت نوفمبر 29, 2008 2:53 am

راحت ندى واهي ترفع الغشى على ويهها تخبي دموعها اللي نسفت ويهها بحرارة وعنف ... وخالد من شده الالم قعد على الكرسي مكانه ... حس انه ميت ... روحه راحت ويا ندى ... وعيون ندى ... حبيبته ندى ... اخ ياقلبي ... مااقدر استحمل اكثر ... انا شمقعدني هني ... لازم اروح وراها ... معاها انا انتمي ... ليش يحملوني فوق طاقتي ...ليش يا ندى ييتي ومرضتي روحي اكثر واكثر ... جاسم ومريم يوا عند خالد من بعد ما شافوا حالته من روحه ندى...
مريم لاحظت شحوب خالد: خالد اسم الله عليك علامك
خالد: ولا شي . .يالله خلونا نقوم نروح ...
جاسم: تو الناس وقت ما قطعتوا الكيك وانا خاطريه فيه ...
خالد: خاطرك فيه خذه كامله وياك ... ماابي شي ...
جاسم يطالع مريم: عادي اخذه
مريم : انت من صجك بعد ... ها قُمر شرايج... تقومون
قُمر حست ان روحها بتطلع ... بتكون بروحها ويا خالد بارتجاف: وين ...
مريم: وين بعد ...المطار ...
جاسم: بسم الله علامكم اختفستوا مرة وحده ... اللي يتنافض واللي يرتجف ... ههههههه صج معاريس ...
مريم: والله انك فاررغ من الزين ... يالله انه بروح اخبر ابوي عشان يقومون...
خالد: سررعي الله يخليج...
مريم: ان شالله
راحت مريم وسحبت وياها جاسم عشان تخبر ابوها ... قُمر تمت تطالع خالد من طرف عيونها ... خالد وايد تاثر من البنت اللي يات وتغير من يوم ما ركبت الكوشه عشان تسلم ... شتكون بالنسبه له ... لازم مكانتها جبيرة ولا خالد ما بيتغير جذي مرة وحده .. بس انا شيهمني ... انا من بيفكني من هالمصيبه ... بطلع وياه ... بنكون روحنا ... يا ربي استر على عبيدك... الهمني الصبر يا يا ربي ...
خبرت مريم الكل ان خالد يبي يروح مع ان رحلتهم الساعه 3 واللحين الساعه 1:30 ... محد اعترض وقام ابو خليل وابو خليفه للمعاريس وكل الاهل ... غطوا قُمر مرة ثانيه ... ولولوة للحين ما وصلت
قُمر لمريم: وينها لولوة
مريم: ماادري ... شكلها راحت...
قر ارتبكت: اهي قالت ما بتروح ... ربع ساعه وبترد
مريم: ماادري قمور ... يمكن غيرت رايها
قُمر: من دون ما تقول لي ...
مريم مستغربه: علامج قمور هدي بالج ... خبري فيج رياله ههههههههههه
قُمر: لا يا مريم بس .......
سكتت قُمر ... شتقول ... مافي كلام بالدنيا يمكن يوفي بمشاعرها ... خايفه ... ومرتبكه وحاسه روحها بتطلع من جسدها ... ماتبي خالد... ماتبي تكون وياه بمكان لروحها ... ما تعرفه ... هذا انسان غريب عليها ... ما تحس باي قرب تجاهه ... دموعها اخذت حريتها ... تتنااثر يمين ويسار ... والكل يبجي من خواتها ... حتى مروة اللي ما تبي مكياجها يخترب قعدت تبجي على اختها الصغيرة اللي ما شافت الدنيا للحين تتزوج مرة وحده ... قُمر كان شكلها يقطع القلب ... امها على يمينها وابوها على يسارها والكل حواليها ... تبجي بصمت وعيونها خايفه ... الكل حسباله انها دموع فراق الاهل بس اهي كانت تبجي من الالم والمرارة اللي بقلبها ... شراح اسوي بعمر كله مع انسان مااشتهيه ولا اواطنه بعيشه الله... انا شسويت يا ربي عشان تعاقبني جذي ...
قُمر: يودي يدي مريوم والله اني بطيح اللحين
مريم: بسم الله عليج حبيبتي ما بتطيحين وان طحتي قوليلي عشان اصورج هههههههههههههههه
قُمر : مريم
مريم: اتغشمر هههههههههههههههههههههه
جاسم: فجي يدج عنها انا بيودها..
ويود جاسم يد قُمر واهو اللي دخلها الليموزين اللي كان موقف للمعاريس .. ركبوا فيه اربعتهم ومريم وجاسم اللي كانو حاشرين الجو ولا عن خالد كان ساكت واهو يسمع السوالف وقُمر تحس بالتعب والارهاق.. من قعدتها لصلات الفير للحين واهي ما رقدت ..

في بيت بو خليل الحفل كان غير .. الفرقه تعزف والمنزل مزين بمصابيح بشكل هندسي حلو وعلى النخيل بعد .. اول ما دخلوا.. خالد راح غرفته القديمه عن الرياييل وقُمر راحت غرفتهم المشتركه .. النسوان ظلن بالصاله والبنات راحن وياها ... حست بالارتباك والخجل اول ما دخلت الغرفه ... الكل كان يمدح بالديكور وكل شي ... الا قُمر ... كانت تسحب لها جلابيه بشكل عشوائي من غير نفس تلبسها عشان بيروحون المطار بعد شوي ... لبست جلابيه ورديه مطرزة باليد بحبات خرز على شكل الورود ... الكم كان وسيع يبين نحول رسغها ... والحنه بلون الاحمر الروعه خلاها تصير مثل القُمر ... مسحت المكياج والكل حرج عليها ... قامت مروة حطت لها مكياج وردي خفيف بينها بمنتهى الجمال ... فتحت شعرها عن التسريحه اللي كانت مثبته بالطرحه وما حطوا عليه الا سبري خفيف لانه قُمر وايد تخاف على شعرها من هالمواد ...
قبل لا تطلع من الدار التفتت لحوض الكريستال.. قعدت تحوس بالاوراق اللي فيها ..ريحتها حلوة وينبع منها الصدق .. التفتت لمريم
قُمر بحزن: مريم.. ابيج تقطين اللي بالحوض اوكيه
مريم: ليش شكله جوري .. مروو يابته لج
قُمر:لا ماابيه لين رديت بسوي لي واحد غيره
مريم :ان شالله امرج ولا امر الحكومه .. يالله خالد ينادينا ..
نزلت مريم وظلت قُمر مكانها .. تسلم على خواتها .. وتوصيهن بالخير بامهن وابوهن ...

صارت الساعه 2:30 وتحركت السيارة للمطار... خالد وقُمر وجاسم ومريم بالاكس فايف السوده ... بس هاذول اللي راحوا المطار لان خالد ماكان يبي احد يروح المطار عشان ما يتعطلون مع ان شغلهم زاهب قبل لا يروحون
خالد وجاسم كانوا قاعدين جدام والحريم ورى ... قُمر كانت يالسه تطالع الدنيا من برع الدريشه ...سرحانه تفكر ... لو ان زايد كان زوجها ... شنو راح تكون مشاعرها ... أي شي الا هالشعور المخيف... مسرع ما نفضت هالافكار من بالها لانها حستها عار عليها وتعتبر قله احترام لخالد على الرغم من انها ما تهتم فيه ...
خالد كان يرد على كلام جاسم بجمل مقتضبه ((... زين ...الحمد لله... مو وايد ... اذا عن جذي لا تحاتي ... ان شاللله ... )) بس هذا كان كلام خالد ... لانه مخه كله ويا انسانه وحده ... ندى ... شلون تحملت ويات تشوفني قبل لا تسافر ... وباي يوم . .يوم عرسي... تذكر اليوم اللي قال لها انه راح يتزوج من بنت عمه ... ندى اغمى عليها من شده الخبر ... ما توقعت انها تسمع مثل هالخبر بحياتها ... خالد بجى لاول مرة بحياته ... بجى على حبه ... بجى على حبيبته الغاليه ... وما كان يدري ان هذي الدموع راح تكون بدايه ماساه بحياته..


يتبع...........
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تابع....قصة قمر خالد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
dal3 :: ღ مـنـتـدى الـقـصـة والـروايـة ღ-
انتقل الى: